ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

 


الإهداءات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-30-2012, 07:49 AM
حبيب فضى
سمراء الليل غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 631
 تاريخ التسجيل : Apr 2012
 فترة الأقامة : 3951 يوم
 أخر زيارة : 02-27-2018 (02:42 AM)
 المشاركات : 1,901 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي معلومات عن مرض الفشل الكلوى




الفشل الكلوى

عندما تسمع للمرة الأولي تشخيص المرحلة النهائية لأمراض الكلي أو الفشل الكلوي قد يشكل ذلك صدمة لك ولعائلتك ولكن هناك بعض الأشياء التي يجب عليك معرفتها حيث يوجد في العالم 2 مليون شخص يعانون من الفشل الكلوي المزمن.. كما يوجد في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها 300 ألف حالة وفي دولة قطر هناك 800 شخص يعانون من هذا المرض موزعين بالتساوي تقريباً بين الرجال والنساء حيث يبلغ عدد الحالات التي تراجع قسم غسيل الكلي بمستشفي حمد حوالي 385 حالة شهرياً وهم يقومون بعمليات الغسيل البريتوني والدموي، كما يوجد أكثر من 1000 شخص أعلنوا عن استعداداهم للتبرع بكلية بعد وفاتهم.

فما هي أهم أسباب الفشل الكلوي والأعراض التي ترافق ظهوره كي يتمكن المصاب به معرفة ذلك، بالإضافة إلي الطرق الطبية المتبعة في علاج الفشل الكلوي وأنواع الغسيل الكلوي المتبع لذلك سواء كان بالغسيل البريتوني أو الدموي أو زراعة الكلي وما هي أهم الشروط الواجب توافرها في المتبرع والمتلقي للكلية والنصائح الطبية التي يجب أن يتقيد بها المريض، ومدي امكانية تجنب الاصابة بهذا المرض والنظام الغذائي الذي يجب أن يتبعه مريض الفشل الكلوي إلي جانب الكثير من المعلومات المهمة حول مرض الفشل الكلوي تتابعونها في تفاصيل السطور التالية..

بداية يوضح د. عوض راشد استشاري أمراض الكلي بمستشفي حمد الطبية أن الفشل الكلوي هو فشل الكليتين في طرح السموم الناتجة عن العمليات الحيوية بالجسم والتخلص منها ومن تراكمها في الدم والاختلال بالأملاح وزيادة الماء بالجسم.

ويقول إن الكلي الطبيعية تقوم بفلترة الدم وذلك بتنقية الفضلات المتراكمة فيه إضافة إلي التخلص من السوائل الزائدة عن طريق إفراز البول، وتعمل الكلي أيضاً علي المحافظة علي توازن المواد الكيميائية في الجسم مثل البوتاسيوم والصوديوم، كما تساعد علي حفظ توازن الأحماض وإنتاج الهرمونات التي تساعد نخاع العظم علي تصنيع خلايا الدم الحمراء من أجل نقل الأوكسجين إلي جميع خلايا الجسم، هذا بالإضافة إلي إنتاج الكلي لفيتامين د النشيط لتبقي العظام قوية وسليمة وتساعد أيضاً في بقاء ضغط الدم في الوضع الطبيعي.

أسباب الفشل الكلوي


أما أهم أسباب الفشل الكلوي فهي.. كما يقول د. عوض تعود إلي أسباب وراثية تظهر في الصغر وأخري ناتجة عن أمراض تظهر مع التقدم بالسن.. فالأسباب الوراثية تتمثل في تكيس الكلي و كذلك العيوب الخلقية في مجري البول حيث ينتج عن ذلك صعود جزء من البول، بما يحويه من ميكروبات إلي الكلي الأمر الذي يؤدي إلي التهابهما وبالتالي حدوث الفشل الكلوي.

وعن الأمراض التي تظهر مع التقدم في السن فيعتبر أن مرضي السكري وارتفاع ضغط الدم قد يسببان الفشل الكلوي في حال تأخر علاجهما لمدة تزيد عن 10 سنوات بالإضافة إلي بعض الأدوية الضارة بالكلي وبعض أمراض اضطرابات أجهزة المناعة مثل الذئبة الحمراء.

ويشير د. عوض إلي أن تشخيص مرض الفشل الكلوي يتم بعدة طرق منها تحليل البول لمعرفة كمية البروتين وخلايا الدم فيه وملاحظة أي تغير أو ترسبات في البول وانزيمات الكلي في الدم، كما يمكن إجراء الأشعة التلفزيونية لمراقبة حجم الكلي وشرايينها وشكلها والتغيير الذي طرأ عليها ويمكن أيضاً إجراء اشعة بالكمبيوتر أو بالمغناطيس خاصة علي شرايين الكلي بالإضافة إلي إمكانية التصوير بالطب النووي كونه يساعد في تشخيص حالات كثيرة من أمراض الكلي، كما يمكن أخذ خزعة من نسيج الكلي لدراستها في المختبر وتحديد مرض الكلي بشكل دقيق.

أعراض الفشل الكلوي

أما عن أهم مظاهر وأعراض اعتلال الكلي فيقول د. عوض إن الكلي قد تصاب بالمرض دون أن ينتبه المريض لذلك، كما أنه في الغالب لا تظهر أي أعراض لإصابة الكلي إلا بعد حدوث الفشل الكلوي بالكامل، ومع ذلك فإن هناك بعض الشواهد المبكرة التي تنبيء عن حدوث المرض وأهمها وجود زلال بروتين في البول وارتفاع ضغط الدم وحصول تدهور في وظائف الكلي بالإضافة إلي تورم الساقين وحدوث تشنجات عضلية بهما وزيادة الرغبة في التبول خاصة في الليل.. وكذلك تقل الحاجة إلي الأنسولين أو الأقراص المخفضة للسكر إلي جانب الشعور بالغثيان والقيء وحدوث ضعف عام وشحوب فقر الدم.. كما يصاحب ذلك عادة زيادة في احتمالات إصابة القلب والجهاز الدوري واعتلال الشبكية واعتلال الأعصاب.

وحول المراحل التي يمر بها مرض الفشل الكلوي يوضح د. عوض أن مراحل المرض تعتمد علي المسبب فإذا كان السبب التهاباً في الحويصلات الكلوية فإن الإصابة بالفشل الكلوي تكون خلال عدة شهور، ولكن إذا كان السبب هو مرض السكري فإن الاصابة بالفشل الكلوي قد تتم بعد 20 - 25 سنة وهنا تبرز أهمية المراحل لأن مريض الكلي يمر بمرحلة أولي يزيد فيها حجم الكلي وفي المرحلة الثانية يبدأ ترسب البروتين في البول وهذا يحتاج إلي فحص خاص لاكتشافه ولذلك ننصح المريض الذي أصيب بمرض السكر لمدة تتجاوز خمس سنوات، بضرورة إجراء الفحص الطبي الخاص بذلك.. وفي المرحلة الثالثة نلاحظ خروج زلال بكميات كبيرة في البول.. أما في المرحلة الرابعة فتبدأ أنزيمات الكلي والبولينا في الدم بالارتفاع وفي المرحلة الخامسة تصبح عملية غسيل الكلي ضرورة لابد منها.

معالجة الفشل الكلوي

ويتابع د. عوض حديثه عن الفشل الكلوي ويقول إنه وبالرغم من عدم وجود شفاء مطلق لهذا المرض إلا أنه تتوافر أربع طرق رئيسية للعلاج وهي الغسيل البريتوني المستمر المتنقل capd والغسيل البريتوني الأوتوماتيكي apd وغسيل الدم hd وزراعة الكلي ويضيف أن معظم المرضي سوف تكون لديهم تجربة في جميع أنواع العلاج في وقت ما.

وعن كيفية تحديد نوع الغسيل المناسب لكل مريض يقول إن اتخاذ القرار بتحديد أي الأنواع المناسبة لحالة المريض يعتمد علي عوامل كثيرة مثل السن وأسباب الفشل الكلوي والحالات المرضية الأخري التي يعاني منها المريض وكذلك طبيعة حياته.

الغسيل البريتوني

ويوضح د. عوض ان هذا النوع من الغسيل يعتمد علي الغشاء البريتوني الطبيعي والموجود اصلاً داخل جسم الانسان بحيث يعمل هذا الغشاء كفلتر وذلك بأسباب سوائل الديلزة داخل التجويف البريتوني من خلال انبوبة صغيرة بلاستيكية مرنة تثبت بشكل دائم في البطن عن طريق عملية بسيطة ويكون طول هذه الأنبوبة حوالي 15 سم خارج البطن لتوفير طريقة للتواصل مع اكياس السوائل المستعملة في الديلزة.

ويضيف أن هذا النوع من الغسيل يقسم الي نوعين الأول هو الغسيل البريتوني المستمر المتنقل capd والثاني هو الغسيل البريتوني الأوتوماتيكي.

أما الغسيل البريتوني المستمر المتنقل capd فيتم من خلاله تغيير السوائل الموجودة في التجويف البريتوني عن طريق عمل غيار يدوي للأكياس بحيث يمكن اجراؤه في اي مكان نظيف سواء في المنزل او العمل او المدرسة او حتي في الاجازات ويعتمد هذا النوع علي الجاذبية لاخراج السوائل المستعملة خارج التجويف البريتوني واستبدالها بسوائل جديدة.

وأشار الي ان معظم مرضي capd يحتاجون الي 4 غيارات في اليوم بحيث يتم في كل غيار وصل كيس الديلزة والتفريغ بالقسطرة لكي يتم تفريغ السائل المستهلك الموجود داخل البطن في كيس التفريغ الموضوع علي الأرض، ومن ثم يمسح بإدخال السوائل الجديدة عن طريق كيس معلق فوق مستوي الكتفين وتستغرق هذه العملية من 10 - 20 دقيقة للتفريغ و 10 دقائق تقريباً لوضع السوائل الجديدة.

ويؤكد د. عوض انه يجب علي المريض ان يحدد وقتاً لتغيير الكيس يومياً كما يجب تخصيص مكان لحفظ المواد والأكياس في المنزل. كما يحتاج ايضا الي قسطرة دائمة توضع في البطن، لذلك من الضروري ان يدرك المريض ان هناك ثمة مخاطر لحدوث التهاب في البطن او في مكان خروج القسطرة من الجسم وبالتالي يجب الحفاظ علي النظافة بشكل دائم.

وعن الغسيل البريتوني الأوتوماتيكي apd يقول د. عوض ان هذا النوع من الغسيل يستخدم فيه جهاز لتغيير السوائل وتتم هذه العملية في البيت خلال فترة الليل عندما يكون المريض نائماً حيث يقوم جهاز ال apd بالتحكم في وقت التغيير. ويوضح ان هذا الجهاز يقوم بإفراغ السائل المستهلك ثم تعبئة التجويف البريتوني بالسائل الجديد لان معظم المرضي يحتاجون لبقاء السوائل في البطن خلال فترة النهار والبعض يحتاج الي غيار اضافي خلال اليوم وذلك للتأكد من حصول الغسيل المناسب.

ويؤكد د. عوض ان هذا النوع من الغسيل هو الافضل لمعظم المرضي لأنه يريحهم من عملية التغيير خلال النهار فهو يوفر علاجاً مثالياً لأولئك الذين لديهم عمل منتظم كطلاب المدارس وربات البيوت وأولئك الذين يحتاجون شخصاً ليساعدهم علي القيام بعملية الغسيل.

الغسيل الدموي

ويقول د. عوض انه قبل البدء بعملية الغسيل الدموي يحتاج المريض لعملية بسيطة لعمل الوصلة الشريانية تحت الجلد في الذراع عادة بحيث يقوم الجراح بتوصيل شريان مع وريد ويوضح انه خلال عملية الغسيل الدموي يتم وضع ابرتين في هذه الوصلة وتوصيل هذه الابر بالانبوب الذي يحمل الدم الي الجهاز ويتم سحب الدم عن طريق احدي الإبر وادخاله الي الفلتر ثم يعاد الي الجسم عن طريق الابرة الاخري وتكون كمية الدم خارج الجسم قليلة في اي وقت من الاوقات، وفي نهاية الجلسة التي تستغرق 3-5 ساعات يتم ازالة الابر ووضع لاصق مكانها علي ذراع المريض ويضيف انه يمكن عمل الغسيل الدموي في وحدة للغسيل في المستشفي او في مركز للعناية الشخصية او في المنزل.


ففي وحدة الغسيل في المستشفي تقوم الممرضة بإدخال الإبر في ذراع المريض ومتابعة عملية الغسيل ويحتاج المريض هنا الي المواظبة علي برنامج ثابت والذهاب الي الوحدة 3 مرات اسبوعياً.

وفي مركز العناية الشخصية يكون دور المريض اكثر فاعلية في العلاج حيث يقوم بتحضير الجهاز وادخال الابر في يديه وضبط سرعات المضخة وقياسات الجهاز، ومن ثم مراقبة العملية تحت اشراف فريق مختص وهنا ايضا يجب الالتزام ببرنامج ثابت والذهاب الي المركز 3 مرات اسبوعياً.

اما في المنزل فيقوم المريض بعملية الغسيل الدموي بمساعدة شخص اخر ولمعرفة ما يجب عمله يجب ان يتم تدريب المريض لمدة شهرين او ثلاثة قبل البدء بعملية الغسيل الدموي في المنزل، كما يجب ان يتم تخصيص مكان في المنزل للجهاز ولمخزون المواد الخاصة به.

ويوضح د. عوض ان المريض الذي يقوم بعملية الغسيل الدموي سواء في المستشفي او المركز او المنزل يجب عليه اتباع نظام غذائي دقيق حتي يتمتع بصحة جيدة كما يحتاج الي فحص ومتابعة وريد الغسيل كل يوم لاحتمال حدوث التهاب او تجلط. كما يمكن ان يشعر بعض المرضي بصداع وتقلص في العضلات او غثيان اثناء العلاج.

التبرع بالكلي

من جهته يوضح د. الفاضل الملك استشاري جراحة المسالك البولية وزرع الكلي بمؤسسة حمد الطبية ان اي شخص يستطيع التبرع بالكلي في حال تمتعه بالرغبة الصادقة في التبرع لانقاذ حياة قريب بدون توقع اي مقابل مادي لذلك بالاضافة الي الاهلية وهنا يبرز جانبان اولهما:

الأهلية العقلية والنفسية حيث يجب ان يكون الشخص في حالة عقلية ونفسية تمكنه من اتخاذ قرار مثل هذا بعد فهم ما يترتب علي مثل هذا القرار.

ويتم التقرير في ذلك بعد المقابلة الشخصية المطولة مع المتبرع، واذا استدعي الامر قد يتم تحويله الي جهات الاختصاص من اطباء نفسيين لتقرير ذلك.

اما الجانب الثاني فهو الأهلية الجسدية كأن يكون عمر المريض اكثر من 18 عاما اي ان يكون في سن التمتع باتخاذ قرارات بدون ولي امر ودون الستين في العادة وان تكون صحته العامة جيدة ولا يعاني من امراض مزمنة قد تجعل عملية التبرع ذات خطورة زائدة وألا يعاني من اي امراض في الكلي او المسالك البولية. بالاضافة الي خلّوه من الأمراض التي قد تؤدي علي المدي البعيد الي التأثير علي وظائف الكلي كضغط الدم المرتفع او مرض السكر.

من يستفيد من زراعة الكلي

اما عن الأشخاص الذين يمكنهم الاستفادة من الزرع فيقول د. الفاضل ان بعض مرضي الفشل الكلوي ليسوا مناسبين لزراعة الكلي ومثالاً لذلك المرضي الذين يعانون من امراض القلب المستعصية

والأمراض السرطانية والالتهابات الخطرية واكد ان العمر المتقدم للمريض لايمنع من الاستفادة من عملية زراعة الكلي ولكن من ناحية عامة تقل قدرة كبار السن علي تحمل العملية الجراحية والعقاقير التي تستعمل بعد زراعة الكلي، في حين ان باقي المرضي يمكن اجراء عملية الزراعة لهم اذا وجد المتبرع المناسب وبعد ان يلتزموا بأخذ العلاجات المطلوبة واتباع ارشادات الاطباء.

واضاف د. الفاضل انه لايمكن اجراء عملية زراعة الكلي لمريض الفشل الكلوي قبل وصوله لمرحلة الغسيل مما يوفر عليه المصاعب التي تصاحب غسيل الكلي.

وحول الفحوصات التي تجري لمريض الفشل الكلوي فبل الزراعة قال انه يتوجب تناسق فصيلة الدم وفحص الانسجة بين المتبرع والمريض حتي لايرفض جهاز المناعة الكلية الجديدة.

تناسق فصيلة الدم

اما بالنسبة لفصائل الدم فهناك اربع فصائل رئيسية وهي a,b,ab,o حيث يمكن للمريض صاحب فصيلة معينة ان يتقبل كلية من الفصائل المبينة ادناه:

المريض------o--------a--------b---------------ab
المتبرع------o-------a,o-----b,o----a,b,ab,o

وفيما يتعلق بتناسق الانسجة فيوضح د. الفاضل ان هناك (3) أقسام رئيسية هي (dr,b,a) ولكل منها حوالي العشرين فصيلة وهذا يعني ان هناك المئات من تشكيلات الانسجة مما يجعل التناسق بينها اكثر تعقيدا بين فصائل الدم ومع ازدياد درجة التناسق في فحص الانسجة بين المريض والمتبرع تزداد فرصة عمل الكلي وعمرها ولكن ليس هناك ضمان كامل بعدم رفض الكلية حتي لو كان تناسق الانسجة متطابقا تماما.

ويشير د. الفاضل الي أهمية اجراء فحص الفيروسات مثل فيروسات الكبد المعدية والايدز و(السايتو مقالوفايرس) لان الفيروسات قد تكون موجودة في مريض الفشل الكلوي او الكلية الجديدة وتنشط بعد الزراعة، كما يتم فحص البول ووظائف الكلي وتخطيط القلب وفحصه بالموجات الصويتة وصورة اشعة الصدر وقد يستدعي الامر اجراء فحوصات اكثر تعقيدا كالتصوير الملون لشرايين القلب والكلي وفحص الكليتين بالموجات الصوتية.

نتائج عملية الزرع

وعن النتائج المتوقعة لعملية زراعة الكلي من متبرعين اقارب يقول د. الفاضل انه وبعد مايقارب نصف قرن من التجربة في زراعة الكلي فان النتائج اصبحت الان ممتازة من ناحية وظيفة الكلي والمشاكل المتوقعة أو تأهيل المريض اجتماعيا ووظيفيا.

فغالبية المرضي الان يتوقع ان تكون حياتهم بعد الزراعة طبيعية الي حد كبير وتستمر كذلك الي ما فوق عقد الي عقدين من الزمان.

غير ان ذلك يعتمد علي حرص المريض علي تعاطي العقاقير المقررة بصفة منتظمة، والمراجعة حسب الموعد بصورة دقيقة حيث ان هؤلاء المرضي يحتاجون الي تعديل الجرعات او زيادة او حذف علاج من وقت لآخر حتي تكون حياتهم منظمة ومنضبطة الي حد كبير.

مضاعفات الزرع

ويضيف د. الفاضل ان هناك بعض المضاعفات التي تصيب المريض بعد الزراعة ولعدد محدود جدا من المرضي، بيد ان المريض لابد ان يكون ملما بها قبل الدخول في مشروع زراعة الكلي وكذلك المتبرع.

ويمكن تقسيم المضاعفات هذه الي آنية، في اول ثلاثة اشهر وآجلة، فيما بعد الاشهر الثلاثة الأولي، اما المضاعفات الآنية وهي تتعلق بالجراحة في غالبها كالتهاب الجروح والنزف وجلطات الساقين وغيرها وهي في ذلك مثل كل الجراحات الأخري كذلك يمكن ان يحدث مايسمي باللفظ الحاد للكلية المزروعة وهذا عادة ما يستجيب للعلاج بالعقاقير ولايشكل خطورة علي المريض او الكلية.

ولا بد من من التنويه الى ان عددا محددا من المرضي قد يفقدون الكلية المزروعة اثناء الزرع او بعده بمدة قصيرة جراء بعض هذه التعقيدات.

اما بالنسبة الي التعقيدات الآجلة، وبعضها مايتعلق بالجراحة كتضييق الحالب، او الاوعية الدموية في الكلية المزروعة وهي في العادة يمكن علاجها بالجراحة.

اما في غالبها فهي تتعلق اما بالتعقيدات الناتجة عن تعاطي تثبيط المناعة لمدة طويلة او باللفظ المزمن للكلية المزروعة.

اما التعقيدات المتعلقة بالعقاقير فتعتمد بطبيعة الحال علي نوع العقاقير التي يتعاطاها المريض والغالبية العظمي تتعلق بنقص مناعة المريض النسبية والتي تكون سببا في الالتهابات المتكرررة سواء كانت بكتيرية او فيروسية وكذلك سببا في بعض انواع الامراض الخبيثة وبصفة اساسية تلك التي تصيب الجلد او الجهاز اللمفاوي في الجسم ويضاف الي ذلك.

- هشاشة العظام بالذات بنتيجة الجرعات العالية من عقار الكورتزون وكذلك بعض التعقيدات البسيطة التي تنتج عن عقاقير بعينها كزيادة نمو الشعر وتورم اللثة مع عقار السيكلو سبورين مثلا.

وعن اللفظ المزمن يقول د. الفاضل انه المصير المحتوم لكل كلية مزروعة ماعدا تلك المنقولة في توأم الي شقيقه التوأم المتطابق تماما - وكثير من المرضي الذين يزرعون الكلي يعتقدون خطأ ان هذا هو الحل النهائي لكن اذا امتد العمر بصاحب الكلية المزروعة فلابد من حصول اللفظ المزمن حتي بعد عقدين او ثلاثة من الزمن يوضح انه حتي الآن فان الفهم العلمي لهذه الظاهرة غير مكتمل تماما بيد انه من المؤكد ان درجة تطابق الانسجة بين المتبرع والزارع لها معول كبير في تأخير هذا المصير المحتوم.. وهذا هو مايفسر تفضيل الاقارب علي غير الاقارب في التبرع اذا كانت كلية القريب بالدم تؤمن حالة مستقرة لوقت اطول بكثير من كلية غير القريب علي المدي البعيد.

ويعرض د. الفاضل بعض النصائح لكل من المتبرع والمريض بعد الزراعة فبالنسبة الي المتبرع بكلية يمكنه عادة ان يعيش حياة عادية دون أي تغيير في نمطها ما دامت عملية اختيار المتبرع قد تمت حسب الأسس العلمية ودون أي تجاوزات. اذ ان كثيراً من الناس يفقدون إحدي الكليتين نتيجة مرض في المسالك البولية أو اصابة، ثم يعيشون حياة عادية ويبقي الشيء الوحيد الذي نصر عليه هو الاكثار في تناول السوائل خاصة في أشهر الصيف وخصوصاً اذا كان الشخص ممن يعرضون أنفسهم لحرارة الجو لطبيعة أعمالهم.

المتلقي للكلية

أما بالنسبة للمريض المتلقي للكلية فإنه عادة ما يكون تحت المراقبة اللصيقة في العام الأول بعد الزرع نسبة لأن غالبية التعقيدات المذكورة أعلاه تحصل في العام الأول .. بعد ذلك تتباعد مدة المراجعات لكنها لا تنقطع مدي الحياة وهذا هو المهم لأنه ومن خلال هذه المراجعات سيقوم الطبيب باجراء ما تمليه الضرورة حسب حالة المريض- ولابد ان يفهم المريض ان عقاقير تثبيط المناعة يجب أن تؤخذ مدي الحياة إلا اذا أزيلت الكلية لسبب أو آخر ونفس الشيء ينطبق علي كل العقاقير التي تقرر للمريض سواء كانت لعلاج ضغط الدم المرتفع، مرض السكري أو أي أمراض أخري قد يعاني منها المريض.

الكلى والسكري

ومن جهتها أوضحت د. آمال آدم من الجمعية القطرية لمرضي السكري ان مرض السكري يعتبر حالة مرضية مزمنة تحدث كنتيجة لوجود مشاكل تتعلق إما بإفراز الأنسولين أو بطبيعة عمله داخل الجسم، فاذا توقف البنكرياس عن إفراز الأنسولين يتسبب ذلك في حدوث السكري من النوع الأول، واما اذا كان الجسم غير قادر علي الاستفادة من الأنسولين بالصورة المطلوبة فإن ذلك يتسبب في حدوث السكري من النوع الثاني.

ورغم ان السكري لا يمكن علاجه نهائياً إلا انه يمكن السيطرة عليه من خلال التشخيص المبكر واستخدام العلاج المناسب واتباع نصائح وارشادات الطبيب وتبني نمط صحي للحياة.

وعن أهم المضاعفات الناتجة عن مرض السكري توضح.. د. آمال ان عدم تنظيم نسبة السكر في الدم يؤدي الي حدوث مضاعفات خطيرة علي المدي الطويل أهمها:

- اعتلال الكلي والذي يمكن ان يؤدي الي حدوث الفشل الكلوي.

- اعتلال الشبكية والذي يمكن أن يؤدي الي فقدان البصر.

- اعتلال الأعصاب والذي يمكن ان يؤدي الي حدوث مشاكل بالدورة الدموية وتتسبب في حدوث الذبحة الصدرية والجلطة القلبية والسكتة الدماغية.

أما عن كيفية حدوث اعتلال الكلي بسبب السكري تقول: ان الكلي من أهم أعضاء جسم الانسان وهي تعمل كمرشح لتنقية الدم من السموم، ونقل الدم الي بقية أعضاء الجسم. ومرض الفشل الكلوي هو فقدان الكلي لجزء كبير من وظائفها الحيوية مثل التخلص من نواتج الهضم الضارة بالجسم والذي يحدث نتيجة لوجود السكر في الدم بنسبة كبيرة يؤدي الي ترسب مواد غريبة شبيهة بالمواد الكربوهيدراتية علي جدران الشعيرات الدموية وكذلك داخل أنسجتها، وينتهي الأمر بأن تتصلب الشرايين الكلوية.

وحول أهم الفحوصات التي تظهر فيما اذا كان مصاب السكري مريضاً بالفشل الكلوي فتقول د. آمال انه يجب اجراء تحليل يبين وجود زلال في البول بالاضافة الي تحليل آخر للكشف عن وظائف الكلي.

وتعتبر مدة الاصابة بالسكري من أهم العوامل التي تسبب اعتلال الكلي عند مصابي السكري بالاضافة الي وجود تاريخ مرضي في العائلة أو وجود عوامل جينية والارتفاع الملحوظ والمستمر لنسبة السكر بالدم، الي جانب ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون وكذلك ظهور الزلال بالبول والتدخين.

تجنب الإصابة بالفشل الكلوي

وتوضح د. آمال انه يمكن لمرضي السكري تجنب الاصابة بالفشل الكلوي بالمحافظة علي معدلات مناسبة لنسب السكر بالدم والمحافظة علي ضغط الدم بالاضافة الي التقليل من الدهون والبروتين في الوجبات الغذائية وتجنب التدخين والكحول، الي جانب علاج أي التهابات بالجهاز البولي والحرص علي فحص الزلال بالبول علي الأقل مرة واحدة سنوياً والرياضة تحت اشراف الطبيب المعالج.

أما النصائح التي يمكن ان تقدمها لمصابي السكري بالفشل الكلوي بعد الزرع فتتمثل بأن يستمر المريض في أخذ العلاج الموصوف له بانتظام وعمل فحوصات دورية، بالاضافة الي اتباع نظام غذائي.

وأخيراً لا تنصح د. آمال آدم المصاب بمرض السكري التبرع بكليته.

الغسيل الكلوي ( الإنفاذ) أو (الديلزة Dialysis)
وهي عبارة عن عملية تنقية الدم من المواد السامة بمعاملته مع محلول سائل الإنفاذ dialysing fluid (يشبه تركيبه تركيب البلازما). وهناك نوعان من الغسيل الكلوي:

الإنفاذ البيروتوني (الخلبي) Peritoneal dialysis والذي يستخدم به الغشاء البريتوني (الموجود في جوف البطن كغطاء لجدار البطن والأحشاء) كفاصل بين سائل الإنفاذ والدم وتتم الطريقة كالآتي:
يغرز في أسفل البطن (تحت السرة وفوق العانة) قسطره خاصة canula بعد التخدير الموضعي، ثم يتم تسريب سائل الإنفاذ من خلالها (لتر واحد أو لترين) إلى جوف البطن ويترك لبضع ساعات (4-5 ساعات) ونتيجة لفرق التركيز بين سائل الإنفاذ والدم تنفذ المواد السامة إلى السائل من خلال الشعيرات الدموية الموجودة في جوف البطن (في غشاء البيرتون) ومن ثم يصرف السائل إلى الخارج وتتكرر هذه العملية عدة مرات في اليوم مع الأخذ بعين الاعتبار وجوب توقف العملية أثناء نوم المريض.

تمتاز هذه الطريقة بسهولتها وقلة تكلفتها وعدم حاجتها إلى الآلات المعقدة، فالمريض لا يحتاج إلى الحمية الغذائية ولا إلى التنويم في المستشفي حيث يمكن بالتدريب أن يقوم بالعملية بنفسه في البيت.
ومن أهم وأخطر عيوب هذه الطريقة (مما يجعلها غير منتشرة إلا في أوروبا وأمريكا) هي إمكانية حدوث التهاب بيريتوبي للمريض إذ أنها تحتاج إلى درجة عالية من التعقيم وتدريب المرضى عليها.

الإنفاذ الدموي (غسيل الكلى) أو الديلزية الدموية haemodialysis تتم هذه الطريق بإخراج دم المريض من جسمه وتمريره عبر جهاز الإنفاذ الذي يقوم بتنقيته ثم يتم إعادته إلى جسم المريض. وجهاز الإنفاذ يحتوي على غشاء رقيق يسمى المنفاذ dialyser الذي يفصل بين الدم وسائل الإنفاذ، كما يحتوي على غشاء نصف نفوذ Semipermeable والذي يسمح بمرور مواد معينة من الدم إلى سائل الإنفاذ.

كما أن الجهاز يحتوي على مضخة لضخ الدم في جهاز الإنفاذ ومن ثم إعادته إلى المريض، ويحتوي أيضاً على مصيدة الفقاعات الموجودة في الدم التي يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة للمريض إذا ما عادت إلى الدورة الدموية. كما يحتوي على عدة أجهزة إنذار للتنبيه إذا ما حدث خطأ ما في دائرة الإنفاذ.

ومن ميزات هذه الطريقة كفاءتها العالية في التخلص من السموم المتراكمة في الجسم. ومن عيوبها تكلفتها العالية ووجوب عملها في المستشفي مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا، في كل مرة يبقى المريض دون حراك لفترة ما بين 4-5 ساعات كما أن المريض يشعر بضعف جسدي وجنسي، كما أن هذه الطريقة تعتبر العامل الرئيسي في نقل الفيروس المسبب لالتهاب الكبد الوبائي (ب) B و (ج) C.
الدليل الغذائي لمرضى الفشل الكلوي

نظراً لأهمية موضوع الفشل الكلوي وبالخصوص المعتمدين على الغسيل الدموي أو ( التنقية الدموية ) hemodialysis فإني سأقدم لكم هذه النشرة ليكون مكلماً لما قامت به الأخت بدور
وأتمنى أن أوفق لتقديم شيء جديد في هذا المجال في القريب العاجل

مقدمة

* من المهم جداً لأخصائي التغذية أن يتفهم وضع المريض وأن التحديد القاسي في الحمية له سلبياته الوخيمة على صحة المريض.
* لابد أن نتابع مع المريض وبالخصوص التحاليل المخبرية حتى نعرف ما مدى التزام المريض بالحمية.
* لابد لأخصائي التغذية من تشجيع المريض لاتباع الحمية بقدر الإمكان .

مرضى الفشل الكلوي وبالخصوص الذين يعتمدون في علاجهم على الغسيل الدموي ( التنقية الدموية ) يحتاجون إلى تغذية خاصة، نظراً للمضاعفات التي تنتج عن هذا المرض،
ولهذا فإن التغذية العلاجية تهدف إلى العديد من الأهداف منها :

 الحفاظ على الحالة الغذائية العامة للمريض ومنع حدوث أي نقص غذائي.
 الحد من ارتفاع نسبة اليوريا في الدم.
 التحكم في درجة الوذمة edema
 ضبط نسبة البوتاسيوم والفسفور وغيرها في الدم.
 منع أو تأجيل حدوث وهن العظام .
 منع أو تأجيل حدوث فقر الدم.
 تعويض الفيتامينات الناقصة.

التغذية الصحية أولاً :
لكي تتحقق تلك الأهداف لابد من تناول الوجبات الثلاث على أن تحتوي على المجموعات الغذائية الأساسية :
• مجموعة الحليب ومشتقاته.
• مجموعة البروتينات ( اللحوم والأسماك والدجاج )
• مجموعة النشويات ( الخبز و الأرز والمكرونة والسبيغتي )
• مجموعة الخضراوات.
• مجموعة الفواكه .
• مجموعة الدهون والسكريات في حالة عدم وجود أية موانع تمنع تناولها.
وهكذا تلاحظ أن الخيارات متعددة للمريض ولكن عليه أن يكون دقيقاً في الاختيار، وهذا ما سنقدمه في هذه النشرة.

السعرات الحرارية :
* يجب أن يتناول المريض كفايته من السعرات الحرارية .
* في حالة قلة السعرات في الطعام تؤدي ذلك إلى تكسير البروتين للحصول على الطاقة وبالتالي ارتفاع البولينا .
مصادر الطاقة :
الخبز الأبيض ، الأرز ، المكرونة
الدهون ، الزبدة ، المربى ، العسل
تــــذكـــر :
* الإفراط في تناول السكريات يحولها إلى دهون ثلاثية .
*يجب الاحتياط في تناول السكريات إذا كان الشخص مصاب بالسكري .
سيقوم أخصائي التغذية بتحديد السعرات الحرارية لكل مريض .

البروتينات :
الأطعمة التي تحتوي على كمية عالية من البروتين :
• الحليب ، اللبن ، الزبادي
• الجبن .
• البيض .
• اللحم ، الدجاج ، السمك
الإكثار من تناول هذه المجموعة يؤدي إلى ارتفاع نسبة اليوريا في الدم .و في هذه الحالة يصاب المريض بـ :
• تقيئ .
• غثيان .
• قلة إفراز البول .
• ضعف الشهية .
المقدار المحدد = 30 جم من الأصناف المذكورة .
وتبعاً لتعليمات أخصائي التغذية يمكن تناول المقدار المخصص لكل مريض.

الفسفور
ما هو الفسفور ؟
هو مادة معدنية تدخل في بناء العظام ويتخلص الجسم من الكميات الزائدة عن طريق الكلى .
في حالة الفشل الكلوي يتراكم الفسفور مما يؤثر على العظام مسبباً آلماً أو كسور في العظام .

الأطعمة التي تحتوي على كمية عالية من الفسفور :
الحليب ، ومشتقاته .
البلح ، القمح ، الذرة ، البرغل ( الجريش ) ، التمر الهندي
المشروبات الغازية ، مسحوق الكاكاو ، الطحينة .
السمك ( الميد ) ، الربيان الطازج والمجفف ، صفار البيض ، الكبدة
المكسرات : ( اللوز ، الكاجو ، البندق ، الفول السوداني .
الفستق الحلبي ، بذر اليقطين ، بذر عباد الشمس . جوز الهند).
البقوليات : الحمص ، العدس ، اللوبيا الناشفة ، اللوبيا البلدي .


البوتاسيوم
هو عبارة عن عنصر معدني موجود بصورة طبيعية في أغلب الأغذية والمشروبات مثل الفاكهة والخضروات. في حالة الفشل الكلوي يتراكم البوتاسيوم بالجسم وهذا يشكل خطورة على حياة المريض بسبب تأثيره على القلب.

ولهذا على المريض معرفة الأغذية الغنية بالبوتاسيوم و تجنبها.
يستطيع المريض تناول البوتاسيوم بكميات معقولة بعد استشارة أخصائي التغذية لتحديد الكمية إعتماداََ على مستوى البوتاسيوم في الدم .

في حال كان البوتاسيوم مرتفع سيكون اعتماد المريض على الأطعمة قليلة البوتاسيوم
في حال كان البوتاسيوم معتدل يستطيع المريض تناول أي نوع من الأطعمة المتوسطة البوتاسيوم
في حال كان البوتاسيوم منخفض يستطيع المريض تناول أي نوع من الأطعمة المرتفعة البوتاسيوم
تحت إشراف أخصائي التغذية.


الفواكه و الخضار قليلة البوتاسيوم : ( يمكن تناولها يومياََ بكمية معتدلة)
التفاح ,العنب, الليمون, شراب الخوخ, الذرة ، الخيار ، الجزر المسلوق ، ورق العنب المسلوق
السلق ، الخس ، البصل ، القرنبيط ، الفجل
أطعمة أخرى: المكرونة ,برغل مسلوق ,الأرز ,الشاي .

الفواكه و الخضار متوسطة البوتاسيوم : ( يمكن تناول حبة واحدة من هذه المجموعة يومياََ)
الكمثرى , الأناناس ,الكرز ,اليوسف أفندي ,الفراولة ,القريب فروت ,السفرجل ,البرقوق, البامية ، البصل الأخضر ، البازلا ، الجزر الني , البادنجان ، الفلفل الأخضر ، الفلفل الحار ، الفاصوليا, الملفوف ، الكوسة ، الملوخية.

الفواكه و الخضار عالية البوتاسيوم يمكن تناول حبة واحدة من هذه المجموعة في الأسبوع)
التين ,الزبيب, التوت ,الموز, البرتقال, التمر ,الخوخ ,الكيوي, الجوافة, المانجو, المشمش , الشمام , البنجر ، القرع ، ورق العنب الني ، البطاطس ، الكزبرة , الطماطم ، الفقع ، الرجلة ، الفطر , سمسم,برغل .

أطعمة ممنوعة :
الخضار المعلب ، البطاطس المعلب ، الثوم ، السبانخ , جميع الخضار المجففة ، اللوبيا الجافة ، البقدونس ،
الخوخ والبرقوق المجفف , الرمان, الببايا,الأفوكادو , الفول , الفلافل ,العدس ,الحمص ,الترمس ,الصنوبر ,الحلبة .البندق,الجوز .

تعليمات مهمة للتقليل من البوتاسيوم :
• تقشر وتقطع الخضار إلى قطع صغيرة.
• تنقع في كمية كبيرة من الماء لمدة لا تقل عن ساعتين.
• يصفى الخضار ويشطف بالماء.
• تذكر دائماً أن أفضل طريقة للطبخ هي السلق للتخلص من أكبر كمية من البوتاسيوم.

الصوديوم:
تعتمد نسبة الصوديوم التى يجب أخذها على كفاءة الكلى و وضع المريض الصحي ، ولكن فى معظم الأحوال يحتاج هؤلاء المرضى إلى الإقلال من نسبة الصوديوم من 2- 3 جم يومياً.
علماََ بأن 1 ملعقة شاي من الملح = 4 جم من الصوديوم

لذلك:
• يفضل عدم إضافة ملح الطعام أبداََ و الإعتماد على الأملاح الموجودة بشكل طبيعي في الطعام
• تجنب الأطعمة التي يضاف إليها الصوديوم مثل : المخللات ، الكاتشب ، الزيتون.الأجبان المالحة ، الأسماك المملحة، اللحوم المجففة ، الزبدة المملحة .الشوربات جاهزة التحضير .

السوائل:

الماء ـ اللبن أو الحليب ـ الشوربات ـ العصيرات ـ الشاي والقهوة , الآيس كريم ، الجلي
تختلف الاحتياجات للسوائل حسب حالة المريض لذلك يقوم الطبيب بتحديد الكمية المناسبة للمريض اعتماداََ على الوضع الصحي .

تذكر أن زيادة السوائل تسبب :
• زيادة الوزن
• ارتفاع في ضغط الدم
• صعوبة في التنفس.
• الاحساس بالتعب وتورم الأيدي والأقدام.

نصائح مهمة للتقيد بكمية السوائل المطلوية:

• لا تشرب إلا إذا كنت عطشان.
• لا تشرب السوائل للمجاملة.
• اشرب الماء في كأس أو كوب صغير.
• مص قطع من الليمون.
• اغسل فمك بماء بارد عدة مرات يومياً ولكن دون أن تبلع ذلك الماء.
• ضع الشراب في الثلاجة ليبرد حتى لا تحتاج إلى إضافة الثلج.
• لا تشرب الماء من البراد، لأنك لن تستطيع أن تحدد كم كمية السوائل التي شربتها.

 

الموضوع الأصلي : معلومات عن مرض الفشل الكلوى     -||-     المصدر : منتديات حبة حب     -||-     الكاتب : سمراء الليل



 توقيع :



رد مع اقتباس
قديم 12-30-2012, 07:52 AM   #2
حبيب فضى


الصورة الرمزية سمراء الليل
سمراء الليل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 631
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 02-27-2018 (02:42 AM)
 المشاركات : 1,901 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الغسيل الكلوي الدموي
Hemodialysis

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

- الغسيل الكلوي (الديلزه) بالدم :
الغسيل الكلوي بالدم هو عبارة عن تنقية الدم من السموم الناتجة من عمليات الأيض بداخل الجسم والتي لا يتم تخليص الجسد منها في حالة القصورالوظيفي للكلى .

ويحتاج المريض إلى الغسيل الكلوي إذا وصل قصور الكلى إلى المرحلة الخامسة أو بانت أعراض القصور الكلوي وذلك بمساعدة ماكنه تقوم بتنقية الدم عوضاً عن الكلوي أو إزالة السوائل التي تعجز الكلى عن إخراجها بالبول .

القصور الوظيفي للكلى:
القصور الوظيفي للكلى هو نقص في إحدى وظائف الكلى أو تغييرفي التركيبة التشريحية أو الجينية أو نقص في التقنية الكبيبية للكلى(تنقية الكلى للسموم في الدقيقة الواحدة) .

وينقسم القصور الوظيفي للكلى إلى خمسة مراحل يقوم بمعرفتها وحسابها الطبيب المعالج وهي كالتالي:

1-المرحلة الأولى:وظائف الكلى هنا طبيعية ولكن يكون هناك إما تغيير في شكل الكلى أو خلل في أحد وظائفها مع المحافظة على التنقية الكبيبية في حدود الطبيعي لها وهو أكثر من 90 ملليلتر / دقيقة

2- المرحلة الثانية :قصور في التقنية الكبيبية للكلى ما بين 89 – 60 ملليلتر / دقيقة .

3- المرحلة الثالثة :قصور في التقنية الكبيبية للكلى ما بين 59 – 30 ملليلتر / دقيقة .

4- المرحلة الرابعة :قصور في التقنية الكبيبية للكلى من بين 29- 15 ملليمتر / دقيقة .

5- المرحلة الخامسة :قصور في التقنية الكبيبية للكلى أقل من 15 ملليلتر / دقيقة وهو المرحلة التي يحتاج المريض إلى الغسيل الكلوي مهما أحس المريض .

عملية غسيل الكلى بالدم :
عملية الغسيل الكلوى بالدم يتم خلالها نقل دم المريض إلى ماكنة الغسيل الكلوى ومن ثم يمر الدم عبر المُغتسل (Dialyser ) أو ما يسميه عامة الناس الفلتر وهذا الأخير عبارة عن غشاء شبه منفذ يكون عازل ميكانيكي بين الدم من جهة والماء المعالج من جهة أخرى ويخلط الماء المعالج مع عناصر كيميائية بشكل دقيق .

وخلال هذه العملية تقوم الماكنة بضخ الدم بكمية 250 – 500 ملليلتر / دقيقة وضخ تيار معاكس من الماء المعالج للدم بسرعة 500- 800 ملليلتر / دقيقة يفصل بينهم الغشاء الشبه منفذ, و خلال هذه العملية يتم حقن مادة الهيبارين خلال هذا النظام في الدم وذلك للوقاية من تجلط الدم خلال عملية الغسيل الكلوي.

مكونات الغسيل الكلوي:

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

1- ماكنية غسيل الكلى
2- المُغسل (Dialyser) والأنابيب اللازمة في ماكنة الغسيل والتي يتم تغييرها في كل جلسة غسيل.
3- وصلة الغسيل الكلوي في يد أو فخذ المريض تكون قد نشأت من قبل الجراحين وهي عبارة عن ربط الشريان بالوريد إما بوريد طبيعي أو صناعي ومن ثم يمكن إدخال إبرتين تقوم أحداهما بنقل الدم من المريض إلى ماكنة الغسيل الكلوي وتقوم الأخرى بالعكس أو تكون عملية الغسيل الكلوي عن طريق قسطرة يتم إدخالها في أوردة الرقبة أو الفخذ.

مضاعفات من القسطرة الموضوعية للغسيل الكلوي:
1- نزيف بالدم بعد وضعها .
2- دخول هواء إلى بين جدار الصدر والرئتين .
3- التهاب في الجلد عند مدخل القسطرة .
4- التهاب بكتيري بالدم قد ينتج عنه تسمم عام بالجسم .

والوقاية من ذلك هم عمل عملية جراحية لوضع وصلة للغسيل الكلوي بالزراع أو الفخذ مسبقا في المرحلة الرابعة من قصور الكلى أو بعدها إذا أمكن وكذلك النظافة وعدم الاستحمام على قسطرة الغسيل الكلوي.

متى يستوجب إجراءعملية الغسيل الكلوي للمرضى:
يجب أن تتم عملية الغسيل الكلوي في حالتين :

1- الغسيل الكلوي الحاد :
في هذه الحالة يجب أجراء الغسيل الكلوي الحاد للمرضى الذين لديهم ظرف طارئ وهم كالتالي :

أ- ارتفاع سموم البولينا بسبب قصور كلوي حاد ناتج عن توقف الكلى لأى سبب مفاجئ لأي سبب طبي كهبوط القلب أو تسمم بكتيري .
ب- ارتفاع مواد وعناصر كيميائية كالبوتاسيوم والكالسيوم التي تعجز الأدوية عن علاجها , تشكل خطر على حياة المريض .

ج- هبوط في القلب تعجز المدرات البولية عن علاجه.

د- وجود سموم عضوية أو كيميائية كماء تبريد السيارات ( الاثيلين جلايكول ) أو مادة الميثانول.

ه- ارتفاع حموضة أو قلوية الدم تعجز الأدوية أو الكلية عن تعديلها .

في جميع الحالات المذكورة أعلاه تكون عملية الغسيل الكلوي حتمية ويجب إجراءها لأنها تكون حالة إنقاذ حياة المريض

2- الغسيل للمرضى ذوي القصور الكلوي المزمن ( أكثر من ثلاثة شهور ) وتكون وظائف الكلى أقل من 15 % ونسبة التقنية الكبيبية أقل من 15 ملليمتر / دقيقة .

ويجب إجراء الغسيل الكلوي لهؤلاء المرضى لأسباب التالية :
-وظائف الكلى أقل من 15 مليلتر / دقيقة .
-وجود أعراض البولينا ( التسمم الكلوي )
-زيادة السوائل التي تعجز كلية المريض عن إخراجها
-زيادة مواد كيمائية إذا ازدادت تشكل خطر على حياة المريض كمادة البوتاسيوم والكالسيوم .
-ارتفاع حموضة الدم بشكل تعجز الكلى عن تعديله

أعراض التسمم الكلوي:
-الإحساس بالضعف العام والإعياء.
-الإحساس بالاستفراغ أو الإستفراغ .
-أعراض فقر الدم – كالضعف العام , ضعف في الذاكرة , سقوط الشعر وشحوب الوجهة .
-العقم
-تنميل في اليدين والقدمين
-تكرار نزيف الدم بدون أسباب أخرى
-ضيق في النفس ناتج إما عن زيادة في السوائل أو إلتهاب في الغشاء المحيط بالقلب
-نقص في درجة الوعي والغيبوبة .

عدد جلسات الغسيل الكلوي بالدم بالأسبوع و مدة كل جلسة غسيل كلوي بالدم:

يلزم لكل مريض قصور كلى ثلاثة مرات غسيل كلوي بالدم بالأسبوع وتكون كل جلسة غسيل كلى 4 ساعات على الأقل.
المشاكل التي قد تواجه المريض خلال عملية الغسيل الكلوي بالدم :

لأن عملية الغسيل الكلوي بالدم تحدث تغيير الكيمائيات بسرعة وفي وقت قصير وتكون هناك سوائل قد يلزم إزالتها (خلال 4 ساعات )

قد ينتج تغيرات وقد تكون هناك سلبيات وأعراض جانبية للغسيل الكلوي بالدم وهي كالتالي :

-هبوط بالضغط
-صداع بالرأس
-تعب وإعياء و الإحساس بالخمول بعد عملية الغسيل الكلوي.
-تقلص في عضلات الساقين .
-الإحساس بالاستفراغ والاستفراغ .
-ألم بالصدر أو الظهر .
-حكه
-ارتفاع درجة الحرارة .
-نادراً ولكن قد يحدث فقدان للوعي.

الأشياء التي يجب أن يقوم بها المريض لتجنب الأعراض الجانبية للغسيل الكلوي:
1- يجب أن يلتزم بمواعيد الغسيل الكلوي.
2 - الالتزام التام بأخذ أدوية.
3-الالتزام التام بالوزن بين جلسات الغسيل الكلوي على ألا يزيد وزن المريض بين الجلستين أكثر من 3 % من وزنه العام .
4- عدم تعبث المريض بماكنة الغسيل الكلوي خلال جلسة الغسيل الكلوي.
5- يفضل أن لا يأكل مريض الغسيل الكلوي بالدم خلال جلسة الغسيل الكلوي أو ساعة بعد أو قبل .
6- أن يقوم المريض بإبلاغ الممرض أو الطبيب عن أي أعراض قد تحدث له خلال عملية الغسيل الكلوي.
7- أن يلتزم مريض القصور الكلوي بإرشادات أخصائي التغذية الموجود بوحدة الغسيل الكلوي.

استغناء مرضى الغسيل الكلوي عن الغسيل الكلوي بعد بدء الغسيل الكلوي:
يمكن للمريض الاستغناء عن الغسيل الكلوي إلا في حالتين فقط :
الأولى : أن تزرع كلية للمريض .
الثانية :
أن القصور الكلوي كان حاداً وقد عادت الكليتين للعمل .

الحالات التي لا يصلح لهم الغسيل الكلوي بالدم:
-مرضى التخلف العقلي الذي لا يمكن السيطرة على هدوءهم خلال الغسيل الكلوي .
-مرضى السرطان أو الأمراض التي متوقع عمر المرضى فيها أقل من 6 شهور.
-المرضى ذوي فشل أعضاء أخرى متعدة كهبوط القلب , فشل بالرئتين جلطة دماغية تقعد المريض .
-المرضى الذين من المتوقع أن لا يؤثر الغسيل الكلوي إيجابا على حياتهم كمرضى الموت الدماغي أو المرضى المسنين أكثر من 85 سنة.
-المرضى الرافضين للغسيل الكلوي .
-المرضى الغير متعاونين مع نصائح الأطباء والغير ملتزمين بالمواعيد بشكل متكرر ودائم .
-أن يتسبب الغسيل الكلوي بمضار أكثر من فائدته

الغسيل الكلوي بالدم يؤثر على الإنجاب والإخصاب:
أغلب مرضى القصور الكلوي يعانون من العقم وقد يعود الإخصاب والإنجاب إلى الطبيعي بعد زراعة كلية اعتمادا على درجة عمل الكلية المزروعة إلا أن هذا لا يغني أن جميع المرضى غير قادرين على الإخصاب .
أما عند النساء فقد يحدث الحمل إلا أن الرأي العام للأطباء أنه لا يتم ذلك مادامت المريضة تجري عملية غسيل كلوي وإن حدث الحمل وأرادت الأم الإحتفاظ بالجنين, فإنه يتوجب عمل غسيل كلوي على الأقل خمس مرات بالأسبوع وأربع ساعات لكل جلسة ؛ إلا أن هناك فرصة لا تقل عن 60 % أن يسقط هذا الحمل ولذلك ننصح أن يأخذ النساء اللاتي في عمر الإخصاب موانع الحمل ما دام الغسيل الكلوي مستمرا .

الغسيل الكلوي يسبب ضعف جنسي :
بشكل عام أغلب مرضى القصور الكلوي في المرحلة الخامسة لديهم ضعف جنسي بسبب قصور الكلى إلا أن الغسيل الكلوي قد يؤثر سلبا على النشاط الجنسي وذلك إما مباشرة أو عن طريق الأدوية التي تستخدم لعلاج الضغط عند هؤلاء المرضى.

الغسيل الكلوي يسبب فقر بالدم ( الأنيميا) :
أن أغلب مرضى القصور الكلوي من مرحلة رابعة وما بعد يعانون من فقر بالدم وذلك بسبب نقص هرمون يسمى ( بالاريثروبوئتين ) وهو هرمون تنشيط نخاع العظم الأحمر لإنتاج الدم , وفي الواقع أن الغسيل الكلوي قد لا يؤثر بطريق مباشر على الدم , و لكن قد يفقد المريض كميات قليلة من الدم خلال عملية الغسيل الكلوي.

الأفضل أن يبقي مريض الغسيل الكلوي على الغسيل الكلوي أو تزرع له كلية:
زراعة الكلى هي العلاج الأفضل لمرضى المرحلة الخامسة من القصور الكلوي المزمن طالما كانوا ملائمين لها ولكن لشروط زراعة الكلى و ايجابياته وسلبياتها حديث آخر.

العناية التمريضية قبل البدء في عملية الغسيل الكلوي :
1- في أول جلسة يحضر المريض نفسيا وجسديا ويشرح له بطريقة واضحة ومبسطة عن أهمية الغسيل الكلوي وطريقة عملة .
2- قياس العلامات الحيوية قبل البدء في عملية الغسيل
3- عدم اعطاء أدوية الضغط لأن من آثار الغسيل هبوط في ضغط الدم
4- حرض الممرض على التأكيد من فهم المريض للأجراءات واعطائة فرصة لطرح الأسئلة والاستفسارات
5- تطهير جهاز الغسيل وتبديل الانابيب الموصولة من وإلى المريض والحرص على وضع الهيبارين في الجهاز لمنع تجلط الدم (في الساعة الأولى يتم وضع 1000 وحدة وبعد ذلك يتم وضع 500 وحدة كل ساعة )

العناية التمريضية أثناء علمية الغسيل الكلوي :
1- الملاحظة الدقيقة للمريض وأي أعراض قد تظهر أو يشتكي منها المريض
2- الملاحظة الدقيقة للأنابيب الموصلة من وإلى المريض بملاحظة وجود أي فقعات من الهواء في الأنابيب الموصلة إلى المريض أو وجود أي أنسداد فيه .
3- قياس ضغط الدم للمريض بأستمرار أثناء الغسيل .

العناية التمريضية بعد عملية الغسيل الكلوي :
1- قياس العلامات الحيوية .
2- توفير الراحة التامة بالفراش للمريض
3- ارشاد المريض عن أهمية أتباع النظام الغذائي الموصوف له من قبل الطبيب
4- الحرص على أخذ الدواء في الموعد المحدد
5 - إرشاد المريض على أهمية تقليل كمية السوائل الداخلة للجسم والأمتناع عن الأطعمة العالية البروتين


 
 توقيع :




رد مع اقتباس
قديم 12-30-2012, 02:11 PM   #3
نائب الاداره


الصورة الرمزية معانى الورد
معانى الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 12-10-2021 (10:57 PM)
 المشاركات : 38,198 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~










لوني المفضل : Fuchsia
افتراضي



مجهود رااااااااائع تسلم ايدك سمرا

تقييم + تثبيت لانه موضوع مهم

جداااااااااا


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 05:38 AM   #4
:: الإدارة ::


الصورة الرمزية ضى القمر
ضى القمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 12-25-2021 (03:59 AM)
 المشاركات : 41,480 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~




لوني المفضل : Crimson
افتراضي



موضوع مهم جداااااااااااااا

ومفيد تسلم ايدك عالمجهود الراااااااااائع

تحيتى والاحترام


 
 توقيع :




رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 06:05 AM   #5
حبيب نشيط


الصورة الرمزية غير البشر
غير البشر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6254
 تاريخ التسجيل :  Apr 2013
 أخر زيارة : 08-27-2013 (04:27 PM)
 المشاركات : 154 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بارك الله فيك

على هذا الطرح المفيد


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 07:46 AM   #6
الاداره


الصورة الرمزية fade
fade غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2827
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 01-26-2018 (07:12 AM)
 المشاركات : 36,614 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~


لوني المفضل : Brown
افتراضي



يسلموو على الطرح القيم
بارك الله فيكى

وبنتظار جديدك القادم
تحياتى اليكى
فاادى


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 09:43 AM   #7
مشرف قسم


الصورة الرمزية Eslam
Eslam غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : 03-01-2018 (06:14 PM)
 المشاركات : 3,722 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي



سعدتُ..بتوآجدي هُنا
زخم من الإبداع..والجمال
فسلمت أيادي..جلبت لنا كل جميل
ولآحرمنا الله جديدك..الرآئع..
تحيه معطره..برياحين..الياسمين


 


رد مع اقتباس
قديم 03-21-2014, 12:26 PM   #8
حبيب فضى


الصورة الرمزية سمراء الليل
سمراء الليل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 631
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 02-27-2018 (02:42 AM)
 المشاركات : 1,901 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وجودكم في متصفحي شرف لي
و توـآجدكمـَ هنآ
كروعة قطرـآتَ آلندىّ فوقَ ـآلـأزهآرَ
معـ آلشروقَ


 
 توقيع :




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 06:45 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010